close
Share with your friends

دبي، الإمارات العربية المتحدة، أكتوبر 2020: أصدرت كي بي إم جي تقريراً بعنوان: "نتائج البنوك الخليجية خلال الـ 6 أشهر المنتهية في 30 يونيو 2020"، والذي يوفر نظرة تحليلية حول نتائج أكبر 10 بنوك تجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الأشهر الستة الأولى المنتهية من العام 2020. هذا ويحلل التقرير النتائج المنشورة لـ 54 بنكاً مدرجاً في دول مجلس التعاون الخليجي خلال النصف الأول من العام 2020 مقابل مؤشرات الأداء الرئيسية.
هذا ويغطي التقرير أيضاَ أداء ونتائج المؤسسات المالية في دول مجلس التعاون الخليجي بما في ذلك مملكة البحرين ودولة الكويت وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. علاوة على ذلك؛ يبرز التقرير معلومات حول اتجاهات مخصصات خسائر الائتمان، في دول مجلس التعاون الخليجي، والتي أبلغت عنها البنوك إلى جانب توفير ملخص للدعم التنظيمي المقدم في كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي.

ووفقاً للتقرير، انخفضت أرباح أكبر 10 بنوك إماراتية مدرجة بنسبة 38.9٪ في المتوسط خلال النصف الأول من العام 2020 وذلك في أعقاب جائحة كوفيد-19؛ ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى الخسائر الائتمانية الأعلى من المتوقع على القروض والسلفيات، والتي زادت بنسبة 125.8٪ في المتوسط، مقارنة بالعام السابق. هذا وتدهورت جودة التعرضات الائتمانية، مما أدى إلى زيادة نسبة القروض المتعثرة من 3.8٪ في 31 ديسمبر 2019 إلى 4.1٪ في 30 يونيو 2020، لأكبر البنوك في دولة الإمارات العربية المتحدة.

بدوره؛ قال عباس بصراي، شريك ورئيس قسم الخدمات المالية لدى كي بي إم جي لوار جلف،: "تؤكد نتائج تقرير كي بي إم جي متانة القطاع المصرفي الإماراتي، رغم صعوبة بيئة التشغيل وانخفاض صافي الأرباح لأكبر 10 بنوك مدرجة؛ في ظل تحول تركيز أصحاب المصلحة نحو الاستقرار والملاءة والسيولة؛ ومن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى موجة أخرى من عمليات الدمج والاستحواذ في القطاع المصرفي في المنطقة."

وللتخفيف من تأثير الجائحة وتداعياتها، يشير التقرير إلى أن المصرف المركزي الإماراتي (CBUAE) كان قد أطلق في وقت سابق مجموعة واسعة من الحزم وإجراءات الدعم، بما في ذلك حزمة تحفيز بقيمة 70 مليار دولار أمريكي، في وقت تواجه فيه البنوك طلبًا غير مسبوق على سيولة أكبر.

هذا وطال تأثير جائحة كوفيد-19 وتداعياتها بما في ذلك الإغلاق الوقائي من قبل الحكومات العديد من القطاعات على مستوى العالم بما في ذلك القطاع المصرفي؛ حيث أدى الانخفاض في أسعار الفائدة العالمية في استجابة لمعالجة التحديات التي فرضها جائحة كوفيد-19 وانحفاض أسعار النفط إلى مواجهة البنوك لتحديين اقتصاديين متزامنين.
في هذا السياق، أعلنت حكومات دول مجلس التعاون الخليجي والبنوك المركزية عن إجراءات دعم اقتصادي مختلفة بما في ذلك إجازات السداد للمقترضين ودعم السيولة المستهدف للبنوك. للحفاظ على الاستقرار في القطاع خلال هذه الأوقات العصيبة غير المسبوقة، قدم بعض المنظمين أيضًا إعفاءات محددة من معايير رأس المال وبعض الإرشادات المحاسبية.
يمكنك تنزيل التقرير والإطلاع عليه من خلال النقر على الرابط التالي:

GCC listed bank results

إنتهى

نبذة عن "كى بي إم جي انترناشيونال

إن "كى بي إم جي" شبكة عالمية من شركات الخدمات المهنية التي تقدم خدمات التدقيق والضرائب والاستشارات. إننا نقدم خدماتنا في 147 دولة حول العالم ولدينا أكثر من 219,000 موظف يعملون لدى الشركات الأعضاء في مختلف أنحاء العالم. إن الشركات الأعضاء المستقلة في شبكة كى بي إم جي هي شركات تابعة لـ "كى بي إم جي إنترناشيونال كوبوريتيف" ("كى بي إم جي إنترناشيونال")، شركة سويسرية. تمثل كل شركة من الشركات الأعضاء لدى "كى بي إم جي" كياناً قانونياً منفصلاً ومستقلاً بذاته وتصف نفسها بذلك.

ولك جزيل الشكر

محمود أبوشريف
Mahmud.sherif@bpgorange.com