close
Share with your friends

شهدت المؤسسات العاملة في دولة الإمارات هجمات سيبرانية تمثل نصف المعدل العالمي خلال العامين الماضيين؛ حسب تقرير "هارفي ن

شهدت المؤسسات العاملة في دولة الإمارات هجمات سيبرانية

تبدو المؤسسات العاملة في دولة الإمارات أكثر فاعلية في استخدام التقنيات الرقمية لتعزيز استراتيجية أعمالها مقارنةً بنظرائها العالمين.

1000

Related content

cio-survey

Dubai, 17 June 2019: العالمي خلال العامين الماضيين؛ حسب تقرير "هارفي ناش" و"كي بي إم جي"

دبي،  ×× يوليو 2019: رحبت إدارات مؤسسات عاملة في دولة الإمارات بالتحولات الرقمية التي تشهدها مؤسساتهم؛ لافتين إلى قدرة مؤسساتهم على تعزيز الكفاءة التشغيلية؛ وذلك وفقاً للدراسة المسحية "رؤوساء تقنيات المعلومات" للعام 2019 والتي أطلقتها "هارفي ناش" و "كي بي إم جي".   

تواكب دولة الإمارات أداء المؤسسات العالمية على صعيد الاستثمارات في الاستراتيجيات الرقمية. وأن نحو نصف هذه المؤسسات تقم بتعيين مسؤول كبير عن قطاعها الرقمي، أو تستعين بخدمات أشخاص أو جهات لتولي هذه المهمة.

وأوضحت نتائج الدراسة حقيقة أن أداء المؤسسات في دولة الإمارات يتفوق على نظيرتها العالمية في أربع من خمس قدرات رقمية ، منها الاستعانة بالموارد الداخلية والخارجية الملائمة للوصول إلى المهارات التكنولوجية ، وتغيير طرق العمل لتعظيم القيمة التي تحققها التكنولوجيا، فضلاً عن الاستعانة بفرق عمل ذات خبرات متباينة، وضمان أن يعمل قادة الشركة بتناغم بما يحقق التحول التقني المنشود.

وقال فرحان سيد، الشريك ورئيس قسم التحوّل الرقمي لدى "كي بي إم جي لوار جلف ليمتد": "كشفت دراستنا عن رغبة الشركات الإماراتية في أن تكون أكثر فعالية عن نظيرتها العالمية وذلك عبر اعتمادها على مجموعة من القدرات والإمكانات الرقمية؛ وهذا أمر مشجع للغاية؛ لا سيما أن دولة الإمارات شرعت بالفعل في تنفيذ رؤيتها طويلة الأمد الهادفة إلى تطوير القطاعين الحكومي والخاص، من خلال اعتماد استراتيجيات رقمية مبتكرة تعمل على تحسين تجربة العملاء وكفاءة الأعمال. "

على صعيد أمن البيانات والموثوقية، أفاد 14٪ فقظ من مدراء تقنية المعلومات في دولة الإمارات بإبلاغهم عن هجمات إلكترونية خلال العامين الماضيين مقارنة بـ 32٪ من مدراء كمتوسط عالمي. والأكثر أهمية، ثقة كل مدراء تقنية المعلومات في دولة الإمارات تقريباً، في قدرة شركاتهم على مواجهة الهجمات السيبرانية الآن وفي المستقبل القريب.

وفيما يخص تبني الابتكارات التقنية، أوضحت نتائح الدراسة أن مدراء تقنية المعلومات في دولة الإمارات يحرصون على تبني التقنيات السحابية على نطاق واسع (67٪)؛ كما يفضلون تطبيق المزيد من التقنيات الناشئة بشكل متنامي مثل أتمتة العمليات الآلية (29٪) والذكاء الاصطناعي /التعلم الآلي (24٪).

قال ألبرت إليس، الرئيس التنفيذي لهارفي ناش: "إن اعتماد مدراء تقنية المعلومات في دولة الإمارات المزيد من التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعى والتعلم الآلي يعد أمر مهم جداً؛ إذ تأتي هاتان التقنيتان ضمن المسرعات الأساسية التي تعزز التطور الطبيعي للأتمتة لإحداث تطور جوهري في مسيرة التحول الرقمي وتقليص دورة حياة كل تقنية مبتكرة."

وأضاف: "ولذا، فمن المهم أن يواكب مدراء تقنية المعلومات وفريقهم التطورات التقنية العصرية؛ ويعملون مع قادة الأعمال جنباً إلى جنب لصياغة استراتيجية الذكاء الاصطناعى. وسوف يشكل عنصر الابتكار المحور الرئيسي لأي عمل،على أن تكون تكنولوجيا المعلومات أحد الممكًنات الرئيسية التي تساهم  في تطوير هذا العمل."

ويتوقع ما يقرب من نصف مدراء تقنية المعلومات في دولة الإمارات (49٪) ممن شملهم الاستطلاع أن تزيد ميزانية تكنولوجيا المعلومات الخاصة بهم على مدى الـ 12 شهراً المقبلة، مواكبة لنظائرهم العالميين (52٪). وجدير بالذكر أن 33٪ من إدارات تكنولوجيا المعلومات في دولة الإمارات تسيطر على الإنفاق على  تكنولوجيا المعلومات (مقابل 21٪ على مستوى العالم).

في هذا السياق، يتزايد اهتمام صانعى القرار في دولة الإمارات بالاستفادة من الابتكارات الرقمية لخفض التكاليف التشغيلية، في حين من المرجح أن  تكثف المؤسسات العالمية استثماراتها في مجال التكنولوجيا الجالبة للأرباح. ووفقا لنتائج الدراسة، فإن كبار المدراء التنفيذيين في دول الإمارات يولون اهتماماً كبيراً بمشاريع تكنولوجيا المعلومات التي توفر الأموال (53٪ في دولة الإمارات مقارنة بـ 36٪ على مستوى العالم) بدلاً من كسب الأموال؛ وهنا يتضح أنه على الرغم من أن تكنولوجيا المعلومات قد تقود عملية التحول في نموذج الأعمال في الأسواق الأخرى، إلا أن تحول نموذج الأعمال في دولة الإمارات يعد ضرورة أساسية للمؤسسات.

نبذة عن الدراسة

 

في نسختها الـ 21، تعد الدراسة المسحية لمدراء تكنولوجيا المعلومات التي تجريها "هارفي ناش" و"كي بي إم جي" لعام 2019، الاستفتاء الأكبر من نوعه لقادة قطاع تكنولوجيا المعلومات في العالم من حيث عدد المشاركين. وتم إجراء الدراسة المسحيةالتي شملت 3645 من مدراء تقنية المعلومات وقادة التكنولوجيا في الفترة ما بين 13 ديسمبر 2018 و 4 أبريل 2019، عبر 108 دولة تمثل حصتها ما يصل إلى 250 مليار دولار من ميزانيات تكنولوجيا المعلومات التي تم إنفاقها. وتستند نتائج الدراسة في  دولة الإمارات إلى ردود ومقترحات 57 من قادة تكنولوجيا المعلومات في الدولة حول مجموعة من الموضوعات الرئيسية، كما تمت مقارنة النتائج المحلية مع نظيراتها العالمية.

للمزيد من المعلومات حول الدراسة المسحية أو طلب نسخة كاملة من النتائج يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:  www.hnkpmgciosurvey.com

نبذة عن كي بي إم جي الدولية

إن "كي بي إم جي" شبكة عالمية من شركات الخدمات المهنية التي تقدم خدمات التدقيق والضرائب والاستشارات. إننا نقدم خدماتنا في 153 دولة حول العالم ولدينا أكثر من 207,000 موظف يعملون لدى الشركات الأعضاء في مختلف دول العالم. إن الشركات الأعضاء المستقلة في شبكة كي بي إم جي هي شركات تابعة لـ "كي بي إم جي إنترناشيونال كوبوريتيف" ("كي بي إم جي إنترناشيونال")، شركة سويسرية. تمثل كل شركة من الشركات الأعضاء لدى "كي بي إم جي" كيان قانوني منفصل ومستقل بذاته وتصف نفسها بذلك.

للتواصل الإعلامي

مارا كاربنكو

+971 4 506 5563

mara.carpencu@bpgorange.com

دهارتي تشاترجي

+971 4 506 5561

dharti.chatterjee@bpgorange.com

نبذة عن هارفي ناش:

ساعدت شركة هارفي ناش أكثر من نصف الشركات الرائدة على مستوى العالم وذلك عبر توظيف وخلق وإدارة المواهب الفذة التي تسعى الشركات إلى امتلاكها لتحقيق النجاح في عالم يقوده الابتكارات التقنية العالمية ويحتدم التنافس. وتمتلك الشركة أكثر من 2500 موظف عبر 36 موقعًا عالمياً، كما تتمتع بوصول وموارد المؤسسة العالمية.  وتنتهج الشركة نهجاً متطوراً يستند إلى  تعزيز ثقافة الابتكار والإبداع التي تُمكًن موظفيها في جميع أنحاء العالم من الاستجابة لاحتياجات العملاء المتغيرة بشكل متنامي. تعمل الشركة مع سلسلة من  العملاء من مختلف القطاعات سواء الكبيرة أو الصغيرة من أجل تقديم باقة من الخدمات المتطورة أبرزها التكنولوجيا والتوظيف والاستعانة بمصادر خارجية لتكنولوجيا المعلومات و خدمات القيادة.

لمزيد من المعلومات حول الشركة يرجى الضغط على الرابط التالي: www.harveynash.com.

أو يمكن متابعة الشركة على تويتر : www.twitter.com/harveynashgroup.

© 2019 KPMG Lower Gulf Limited, registered in the UAE and a member firm of the KPMG network of independent member firms affiliated with KPMG International Cooperative (“KPMG International”), a Swiss entity. All rights reserved. Printed in the United Arab Emirates. The KPMG name, logo and “cutting through complexity” are registered trademarks or trademarks of KPMG International.

Connect with us

 

Want to do business with KPMG?

 

loading image Request for proposal